الجمعة، 6 مارس، 2009

إن لم يكن بك علينا غضب .. فلا نبالي ..


رسالة إلى والدي – خلف الأسوار -


أبي الغالي ...


لازلت أذكر لك تلك الكلمات حين أعتقل أحد الإخوان من أحبابنا – فك الله أسره –
وسألتك بغضب يومها : إلى متى هذا الظلم وإلى متى السكوت على هذا الطغيان ؟؟؟ أبهذه البساطة يعتقل الرجل من بيته ليلا ويبتعد عن أهله وأحبابه لشهور – وربما لسنوات ، دون أي ذنب يقترفه ؛ غير حبه لهذا البلد وحرصه على صلاحها وتطهيرها من الفساد الذي تغرق به ليل نهار ؟؟!
عندها أجبتني يا أبي – باستغراب من كلامي هذا - :
ألسنا قد اخترنا هذا الطريق ، وهذه هي طبيعة طريق الأنبياء والشهداء والصالحين ، لكن نسأل الله أن يتقبل ...
هنا تذكرت قول حبيبي المصطفى – صلى الله عليه وسلم – وهو يناجي ربه بعد ما لقيه من أذى في رحلة الطائف :

" إن لم يكن بك علي غضب .. فلا أبالي " .


نعم .. والله لا نبالي ، ولكن نسألك يا ربنا أن يكون ذلك خالصا لوجهك الكريم .


والدي الحبيب ...


لا تكاد كلماتك تفارقني حين سألك ضابط أمن الدولة مستغربا : أين هي كتب الإخوان ؟؟ - بعد تعجبه من خلو المكتبة منها - لتجيبه مشيرا إلى صدرك كتب الإخوان هنا .

أيظن هؤلاء الظلمة .. أن احساسنا قد انعدم وأن عاطفتنا قد جفت – مثلهم – لا والله يا والدي .

إننا في أشد الشوق إليك وإلى رؤيتك وتقبيل يديك ، ولكن ...
هيهات أن يفت هذا الشوق والحزن على فراقك في عضدنا ، فسنبقى إن شاء الله على العهد الذي تركتنا عليه وستبقى نبراسا لنا في دربنا .


أبي الحبيب ...


لم تترك لنا - كما يعتقد البعض – المال الكثير الذي نصرفه على الإخوان ، ولا الشركات التي تمول أنشطتهم ، لا والله بل أكثر ..

لقد تركت لنا حبا يملأ قلوب جميع من نقابلهم – سواء كانوا إخوانا أو غير إخوان – نعم يا أبي ،
لقد عشت بين الناس بالحب فقابلوك بالحب ، ولا أكاد أقابل أيا منهم إلا ويسأل عنك ويدعو لك ويدعو على من ظلمك .



نعم يا أبي ...


لقد كان ينتظرك مستقبل مليء بالمناصب والسلطات – التي يتمناها ظالموك اليوم – حين كنت في جامعة الاسكندرية وكنت أحد قياداتهم الطلابية التي ينتظرونها ...

لكنك آثرت رضا الله على رضاهم ، وطريقه على طريقهم ، وآخرته على دنياهم ، وابتلاءاته في الدنيا على نعيمهم – الذي يزعمونه – فأسأل الله أن يبدلك بكل ساعة تقضيها في هذا الابتلاء ؛ في الجنة ما لاعين رأت ولآ أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر ... اللهم آمين .


ختاما : أبي ..


والله لن ننساكم أبدا ، وسنظل ننتظركم على أحر من الجمر ، وستظل ذكراكم في قلوبنا دائما ..

أسأل الله تعالى أن يفك أسرك وأسر إخوانك ، وأن يجعل هذه الأوقات في ميزان حسناتكم ، وأن يعيننا على الصبرعلى فراقكم .. اللهم آمين .

...................................................................

بأي لغة يتحدث هؤلاء ؟؟! مقالة كتبها والدي قبل اعتقاله بأيام .. انقر هنا .

هناك 15 تعليقًا:

د/عرفه يقول...

موضوعك مؤثر يا عمر
يارب يفك كرب والدك
وكل المظلومين
ان شاء الله

ياسر سليم يقول...

يارب يفك أسرة

وأسر كل المعتقلين

أعانكم الله وألهمكم الصبر وجعله فى ميزان حسناتكم

مهندس / على درويش يقول...

يا رب فك اسره
اللهم فك اسره وفك اسر كل المظلومين
واجعل ياربي مثواهم في جنات النعيم


صبرك الله

تقبل مروري

شامخة يقول...

هو صراع الحق والباطل على مر الزمان

بالأمس سجن ائمة العلم حين وقفوا فى وجه الطغيان

واليوم يسجن شرفاء البلاد ،،ولكن سجنهم شرف لهم

سيقابلون ربهم ويقولون (كان فى سبيلك يا رب)
فك الله اسرهم جميعا ومنحكم الصبر على فراقهم

حسبي ربي يقول...

أحبك - حب

هذه هي الكلمات التي تعلمناها من والدنا أ / عبد العزيز النجار فكان كثيراً ما يرددها كان دائماً يقول دعوا القلوب تتحدث لبعضها فكان قلبه يفيض حباً لكل من حوله ليس أصحابه وأحبائه فقط بل علمنا أن نحب خصومنا لنكتسب القوة على السعي لهدايتهم ودعوتهم لله .

حتى أنه لم يستطع في أشد المحن أن يخفي عاطفته تلك فحين سأله الضابط لحظة اعتقاله : أين هي كتب الإخوان ؟؟ - بعد تعجبه من خلو المكتبة منها - فأجابه الأستاذ / عبد العزيز مشيرا إلى صدره كتب الإخوان هنا .

فهذا هو الأستاذ عبد العزيز الذي يعتقله التظام الفاشل بتهمة الانتماء لجماعة محظورة . فأي قوة يمكنها أن تحظر الحب من القلوب ؟!!

والله إنهم لم يعتقلوه إلا لأنهم أرادوا أن يقضوا على الحب بين الناس .
فيمكنك أن تسأل أي شخص من أبناء كفر الزيات إخوانا كان أو غير إخوان عن الذي يربطه بالأستاذ عبد العزيز فستجد الإجابة الحب في الله .

فـ أ / عبد العزيز ليس والداً لـ عمر ( ابنه ) وفقط بل هو والد لكل الإخوان هكذا تشعر عندما تجالسه أو تتعامل معه بأي شكل من أشكال المعاملة .

فأقول لك أخي عمر لقد صدقت فلم يترك لنا والدنا أفضل من الحب فأشهد الله وأشهدكم جميعاً قرائي أني أحبه وأحبكم في الله

فاللهم أعده لنا سالماً غانماً

لتعود فيوضات الحب تملأ المدينة

وينحسر الظالمون بغيظهم لا ينالون خيراً .



( والدنا الحبيب هكذا هو
http://hasbyrapy.blogspot.com/2009/03/blog-post_06.html )

salma mohamed يقول...

إنا لله وانا اليه راجعون,
حسبي الله ونعم الوكيل,
ربنا يفك أسره,ويفك كربكم,ويعد سالما غانما لكم ان شاء الله,
سندعو له ولامثاله من قلوبنا عسى ينتقم الله لهم من كل ظالم جبار.

أحمد سعيد بسيوني يقول...

بسم الله

الآن يا عمر

الآن قد أكتمل

"أحسب الناس أن يقولوا أمنا وهم لا يفتنون"

فك الله قيد اسره وإخوانه
وأعادة إليكم سالماً غانماً معافى

آمييييين

شادى يقول...

فك الله أسره وجازاه عليه خيرا مما يتمنى وأعانكم فى ابتلائكم وثبتكم

على منابر من نور يقول...

كلامك مؤثر جدا
والدك رمز لينا كلنا وعلى فكره ربنا مش بيبتلي حد في الوجود الا لو كان بيحبه ان شاء الله هيثبتوا كلهم وعلى فكره انا كل مره باتاكد اننا ماشيين في الطريق الصح

ghorBty يقول...

حسبي الله ونعم الوكيل علي كل ظالم

اسال الله ان يفك اسره وكربه وان يلهمكم الصبر اللهم امين

وهكذا درب الشرفاء

من عاش لدينه قد يتعب قليلاً لاكنه سيعيش مطمئناً ويموت عظيماً .

والدنيا ليست دار تكريم التكريم هناك في جنة الخلد

والذين ظلموا كما قال الله تعالي

وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون

سيعلموا بس بعد فوات الاوان

صبركم الله

Noor_eldeen35 يقول...

فكـّ الله أسره يا عمر .. وعوضه عن وقته خيرًا وبركة في عمره وأهله وولده ..

لا تبتئس أخي بما يعملونـ .. فموعدهم قريبـ والله يمهل ولا يهمل ..

أسال الله أن يرده الينا سالمًا ..
لنزوركـ-ان شاء الله-للمرة الأولى ، عند عودته ..

تقبل تحياتي ,,

أخوكـ ..

ريمان يقول...

السلام عليكم


والله كلامك وجع قلبى

واسال الله ان يفك اسره واسر كل المعتقلين


واصبر

فان وعد الله حق

محمد عبد الباسط يقول...

صبرا فان مع العسر يسرا ان مع العسر يسرا ولن يغلب عسر يسرين

تحياتى وتقديرى لك وللاهل المحتسب

حلم كبير

د.توكل مسعود يقول...

السلام عليكم ورحمة الله.. وبعد

فقد أسعدتنى مدونتك كثيرا... بلغ سلامى وتحياتى إلى والدك الحبيب.. وإلى الأختين الكريمتين وإلى الوالدة الفاضلة

بارك الله فيكم جميعا ونفع بكم وفك أسر والدكم وجميع أسرى المسلمين

تقبل تحياتى .. والسلام

غير معرف يقول...

لله دركم يا إخوان والله إنا لمعكم وقلوبنا معكم وأسأل الله أن يفك معتقليكم
وكتائب الجهاد من إخوانكم اليمنيين قادمين إليكم قريباً قريباً
فالصبر الصبر والعزيمة العزيمة فان نصر الله آن ولو كره المجرمون
محمد الحمزي
اليــــمن