الجمعة، 5 يونيو، 2009

دمعة .. بتنعي عمِّنا مرسي


بسم الله الرحمن الرحيم

" عم مرسي " حكاية رجل مسن أصابه مرض القلب واحتاج لتغيير صمامات قلبه
ولكن الإهمال والروتين الممل الذي أصاب كل نواحي الحياة في مجتمعنا
وغياب الضمير والرحمة من قلوب بعض من يفترض أنهم ملائكة للرحمة
أوصلوه إلا أن أصبح لا علاج لحالته وأصبح حتى التدخل الجراحي فيه خطورة على حياته
ليبقى " العم مرسي " ينتظر الموت على فراشه
حتى توفاه الله ضحية لفساد مجتمعه .

حكاية " عم مرسي " تتكرر في بلادنا مئات المرات يوميا ، فهناك الكثير والكثير من أمثال " العم مرسي " والكثير الكثير من قتلة " العم مرسي "

هذه القصة مر بها أخونا الحبيب محمود أبو العزم ، وأبكى بها كل زوار مدونته – رحلة إلى نفسي – لأجد كلمات " محمود " تصل إلى أعماق قلبي لينفطر صارخاً ببعض الكلمات التي تعبر عما بداخله ..

أترككم مع

– دمعة .. بتنعي عمِّنا مرسي-


آه ياجماعة دي والله حكاية
من قسوتها دمعي غزير


دمعة .. بتنعي عمنا مرسي
والتانية .. دي بتنعي ضمير

والله ياحودة دا عمك مرسي
زيه كتير ، وكتير ، وكتير

اللي تعبوا وكمان شقيوا
وبيرضوا منُّه بيسير


ربوا ولادهم ويا احفادهم
بطيبتهم على حب الخير


لكن ، بعد ما شابوا وكبروا
واحتاجوا اللي يحب الخير

ما لاقوش اللي يخفف عنهم
دا ألمهم .. أي والله كبير

يوم ورا يوم يِدّهور حالهم
ومرضهم .. دا والله خطير

دا يطنشهم .. دا يهملهم
أصله في عرف الناس دا حقير


شهر بيجي ، وشهر يعدي
وهمَّ يعيني .. رهن سرير


غيرهم بالملايين يتسلُّوا
مليون ورا مليون بيطير

وإيديهم شغالة تَمَلِّي
للأوراق غش وتزوير

اخس عليكو يا ولاد بلدي
ولا عاد ذمة .. ولاّ ضمير


ولا عادت للدين في حياتنا
أي كرامة .. أو تقدير


أو حتى لو قلنا حضارة
بقى حضارتنا .. نؤذي الغير


ولاّ حضارة .. إننا نقتل
عمنا مرسي بدون تفكير


***

إياك تِيأس .. اوعى ياحودة
بكرة الناس هتقول تغيير

خَلّي أحلامك دي معقودة
على أجيال عز وتحرير


أجيال تكبر فيها مروءة
وشهامة مع حب الخير


تبني تعمّر مصر بجُودة
وضمير صاحي بدون تخدير


وترَجّع أمجاد مفقودة
أمجاد خالد ، ولا نُصِير

( خالد : الصحابي الجليل خالد بن الوليد - سيف الله المسلول

نُصير : موسى بن نصير أمير المغرب الذي أرسل مولاه طارق بن زياد ليفتح الأندلس " أسبانيا حاليا " )

ولغاية اليوم دا ما يجي
مش عايزين كدب وتبرير


عايزين كل الشعب ينادي
احنا تعبنا من التزوير

عمنا مرسي راح يا بلادي
ضحية مهمل ولاّ حقير

مش هنسيب للغش أيادي
ولا حتى مقدار قطمير


إيدي في ايدك يا ابن بلادي
دي بلادنا محتاجة تعمير


هنخَرَّج للحق أيادي
خيرها هيغمر حتى الطِّير


وهندعي الرب الهادي
يصلح حالنا .. وحال الغير